السيد عبد الملك الحوثي يعزي في استشهاد سليماني والمهندس

 
وتقدم قائد الثورة بالتعازي والمواساة إلى الجمهورية الإسلامية الإيرانية قيادةً ودولةً وشعباً، وإلى الشعب العراقي باستشهاد المجاهد الكبير القائد الحاج قاسم سليماني، والحاج المجاهد أبو مهدي المهندس ورفاقهما ، الذين قضوا نحبهم إثر الاعتداء الأمريكي الغاشم عليهم في بغداد.
 
وقال " لقد فاز الشهيد الكبير ورفاقه واكرمه الله بهذه الشهادة ليتوج بها مسيرته في الجهاد والعمل في سبيل الله تعالى، ومثلما كان في ميدان الجهاد والعمل فارساً عظيماً من فرسان الأمة ومن حاملي الراية وقائداً فاتحاً، فقد كانت شهادته خاتمةً مشرفةً ولائقةً".
 
وأشار السيد عبد الملك الحوثي في برقية التعزية، إلى أن هؤلاء الشهداء الأبرار من الشعبين المسلمين العزيزين الإيراني والعراقي هم شهداء الأمة في معركتها للاستقلال ومواجهة الاستكبار والتصدي للعدو الأمريكي والإسرائيلي.. مؤكدا أن دماؤهم وتضحيتهم في سبيل الله والمستضعفين لن تذهب هدراً .
 
وأضاف" نؤكد وقوفنا إلى جانب أحرار أمتنا في معركة الكرامة والاستقلال والحرية ضد الاستكبار والإجرام الأمريكي والإسرائيلي الذي يحتم على كل المسلمين أن يكونوا صفاً واحداً كالبنيان المرصوص، وأن يدركوا أن العدو يستهدفهم جميعاً دون استثناء، ويسعى للسيطرة عليهم".
 
ولفت قائد الثورة إلى أن هذه الجبهة المتقدمة في التصدي للعدو المتمثلة بمحور المقاومة وأحرار الأمة هي درع حصين للأمة.. مؤكدا أن انزعاج العدو واستهدافه بهذا المستوى إنما لما يمثله هذا المحور من إعاقة وإفشال لمؤامرته.
 


عدد القراءات : 1870

شاهد: 

المكتبة المرئية

المكتبة المرئية

.

.

.

.