الصرخة موقف تاريخي وضرورة راهنة

 صدع الحسين فكبر المستضعفُ

وتكبر المتجبر المتعجرفُ

وتطيَّر الطاغوت بالصوت الذي

شرعت به غبراء صعدة تورفُ

مادت بأمريكا حناجر عُزّلٍ

فَرَقاً لبأسك يا السلاح الموقفُ

بتلك الكلمات البليغة خلد الأديب اليمني صلاح الدكاك الصرخة التي أطلقها الشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي ؛ فمن قاعة مدرسة الإمام الهادي في مران صعدة بتاريخ 17/ 1/ 2002م ، توجه الشهيد حسين بدر الدين الحوثي إلى قلوب وعقول المجتمعين مخاطباً:

"أقول لكم أيها الاخوة اصرخوا، ألستم تملكون صرخة أن تنادوا: (الله أكبر،  الموت لأمريكا ،  الموت لإسرائيل، اللعنة على اليهود ، النصر للإسلام )، أليست هذه صرخة يمكن لأي واحد منكم أن يطلقها ؟ بل شرف عظيم لو نطلقها ، نحن الآن في هذه القاعة فتكون هذه المدرسة، وتكونون أنتم أول من صرخ هذه الصرخة التي بالتأكيد – بإذن الله – ستكون صرخة ليس في هذا المكان وحده ، بل وفي أماكن أخرى، وستجدون من يصرخ معكم – إن شاء الله – في مناطق أخرى: ( الله أكبر، الموت لأمريكا ، الموت لإسرائيل، اللعنة على اليهود ، النصر للإسلام) ، هذه الصرخة أليست سهلة ، كل واحد بإمكانه أن يعملها وأن يقولها ؟ ، إنها من وجهة نظر الأمريكيين – اليهود والنصارى – تشكل خطورة بالغة عليهم".(1)

تجاوزت الصرخة التي أطلقها الشهيد حسين الحوثي حدود صعدة واليمن، وهي اليوم حركة عملية ملموسة في الواقع ولم تعدد مجرد شعار ، ويعتبر الفيلسوف الألماني كارل ماركس بأن "الوعي يتحول على قوة ملموسة حين يُصبح في أيدي الجماهير".(2)

(مدرسة الإمام الهادي صعدة مران مديرية حيدان، أحتضنت أول صرخة ، فأنتقم منها العدوان)

الشهيد القائد يلتقط اللحظة التاريخية

من أقصى ريف الشمال اليمني جاء الثائر حُسين بن بدر الدين الحوثي ليصرخ في وجه المُستكبرين المُستعمرين " أئمة الكُفر في هذا الزمان" أَمريكا الإمبريالية وإسرائيل الصهيونية ، وأَمريكا يومَها تختال بزَهـو المنتصر بعد تفكك المعسكر الاشتراكي العالمي ، وفي أوج عنجهيتها بعدَ أن دبّرت تفجير برجي التجارة في الـ11 من سبتمبر2001م ، تُلقي على مَن تغضب عليهم لقب الإرْهَـابيين وتدخل بلدانهم وتسحقهم حكومات وشعوب.

في تلك المرحلة التي جاء بها السيد بالحراك الثقافي الدروس والمحاضرات والملازم البسيطة العالية بالوعي السياسي ، العميقة في الفكر القرآني الثوري ، كانَ هوَ المُعبر عن أكثر القوى تقدمية وثورية في المجتمع اليمني ، القوى التي تنظر للبعيد وَإلَى موقع الشعب اليَمَني من الخطر الاستعماري الأَمريكي والإسرائيلي الزاحف على المنطقة ، فيما كانَ الكثيرون في الوطن غير آبهين بما يدور حولهم من توسعات استعمارية ، الأحزاب السياسية ، يميناً ويساراً ، لا ترى أبعد من تغَيُّر شكل القائمة الانتخابية ومن استجداء فُتات السُلطة ، والسلطة مطبعة مع الوجود الأَمريكي الإسرائيلي تشاغل الشعب بنهب خُبزه.

المنهج القرآني في التفاعل مع الواقع

استعانة حسين الحوثي بالقرآن الكريم لفهم الوقع وظواهر معينة فيه ، كالمسألة اليهودية والاستعمار الأمريكي ، في كل هذه الموضوعات، كان حسين الحوثي واضحاً من أن عملية المعرفة التي يقوم بها ، (عملية الاهتداء بالقرآن كما يٍسميها في المحاضرات التي قدمها) مدفوعة بمسؤولية دينية ووطنية تهدف إلى تحرر المجتمع اليمني المُسلم والمجتمعات العربية الاسلامية من الاستعمار والاستكبار العالمي (الامبريالي الصهيوني)، وتحذير المجتمع اليمني من اليهود والصهيونية والأمريكان وخطرهم ، ويحمل الخطاب المعرفي ، (الهدي القرآني) الذي قدمه حسين الحوثي ، مضامين أيديولوجية ثورية عديدة ، والأيديولوجية الثورية كما تُعرف في علوم الاجتماع ، هي" أيديولوجية الثوريين في المجتمع ، أي الطبقات والفئات الاجتماعية التي ترتبط مطامحها ومصالحها الطبقية والفئوية بمطالب التغيير الثوري في لحظة تاريخية معينة"(3)

الشعار سلاح وموقف

جاء الشعار الذي أطلقه حسين الحوثي في تلك اللحظة التاريخية ، كرد فعل توعوي مواجه للدعايات الأمريكية ، سواء تلك التي تطلقها الادارة الأمريكية وتحوي مزاعم "محاربة الإرهاب و"حماية حقوق الإنسان"، أو الدعايات التي كانت تروج لها بعض القوى السياسية الاقليمية والمحلية ، وعموم المُنظرين الليبراليين عن نموذج الديمقرطية الأمريكية ، وقبول الحكومات العربية بالتبعية تحت شعار "العولمة" وسقوط السيادات الوطنية ، والتنمية وفق السياسة الأمريكية القائمة على صناديق الاقراض الربوية ومنظمة التجارة العالمية الاحتكارية.

كما ان الشعار جاء ليشبع حاجة نفسية سياسية ، تهدف إلى إزالة الرُهاب من الولايات المتحدة الأمريكية والكيان الصهيوني، وقد كان هذا الهدف السياسي للشعار الذي وضعه حسين الحوثي متناسق مع بقية عناصر الثقافة القرآنية التي أنتجها والتي ركزت بشكل أساسي على مسألة الثقة بالله وتقوية الايمان به وتصديق ما جاء به من وعد ووعيد ، وقد خصص الحوثي سلسلة محاضرات عن "معرفة الله" ومحاضرة باسم "لا عذر للجميع امام الله" وكذا "السلاح شعار وموقف" وأيضا "الصرخة في وجه المُستكبرين"، و" خطر دخول أمريكا اليمن"، و"يوم القدس العالمي"، ومختلف هذه المحاضرات كانت تركز سياسياً على فضح المشروع الأمريكي والتحذير من خطورته ، واجتماعيا تنزع نحو بناء وعي نقيض له وتهيئة الناس ثقافيا لمواجهته، وقد كان الوعي السياسي الاجتماعي السائد آنذاك هو وعي سلبي خاضع انهزامي مضلل، وكانت الاهتمامات شخصية أنانيه فجاء حسين الحوثي بهذا الثقافة ليفتح الأفق الاجتماعي للمجتمع القروي الأفق السياسي الاسلامي العروبي الانساني.

وقد أرتبط وترافق شعار " الموت لأمريكا الموت لإسرائيل، اللعنة على اليهود، النصر للإسلام" بشعارين: " قاطعوا البضاعة الأمريكية والإسرائيلية "، و" القاعدة صناعة  أمريكية "، ليصبوا في ذات المجرى.

الصرخة.. تحصينُ المجتمع ورفعُ وعيه السياسي العملي

مثلت الصرخة بداية للمسيرة العملية في مواجهة المشاريع الاستعمارية ، بما هي من إعــلَان موقف من أعداء الأمة ، وتحصين للمجتمع ، ورفع وعيه ، وتهيئتهُ ليكون مستعداً لمواجهة الغزاة متى ما تطلب الأمر.

الشِّعار يفضح مزاعمهم أَمريكا بالحُرية والديمقراطية كما قال الشهيد ، الذي كان عضواً في البرلمان اليَمَني منتخباً شعبياً ويعرف القانون جيداً واجههم بهِ دفاعاً عن الحق الشعبي في رفع الشِعار ، الذي أكّد على الحق الديمقراطي في ترديده ، حينَ كان الاعتقالُ والاخفاءُ القسري والجلد والاعدام هوَ جزاءُ مَن يرفعه من (المُكبرين)، يقول الشهيد:

"إذا كان الدستور نفسُه يبيح لك أن تعارض الدولة التي أنت فيها لتأخذ السلطة أنت كحزب من الأحزاب ، إذا حصلت على تصويت من المواطنين وأخذت أغلبية .. فإذا كان الدستور عندي يبيح لي أن أعارض نفس الدولة، ويبيح لي أن لي حق الرأي ، حق التعبير ، كيف ما عاده مباح لي أن أعارض أعداء الله ، وأعداء وطني وأمتي من الأَمريكيين! كيف ما يبيح لي أن أعارض عدوي ، ما يبيح لي أن أتكلم على عدوي. هذا الشعار يواجه كُلّ الذرائع، هو يوحي بعمل، ووراءه عمل يُبطِلُ الذرائع الأخرى ، معناه أن هذا نفسَه يجعل اليَمَنيين بما يترافق معه من توعية ، واعين ، رافضين لهيمنة أَمريكا ، رافضين لدخول أَمريكا ، وبالتالي ماذا؟ يجعل الكثيرَ من الناس مهيئين أنفسَهم لمواجهة أَمريكا ورفضها ، بل يحول دون أن تحصل أَمريكا على عملاء ، بالشكل المطلوب.. أي شخص يفكر بأن يكون عميل يتهيب أن يكون عميل ، وهو يرى المجتمع كله يصرخ بشعارات معادية لأَمريكا وإسرائيل ، هل عاد با يجرؤ أحد أن يجي عميل؟ عميل ظاهر؟ فما عاد هم محصلين من يتحركوا كعملاء ؛ ولهذا يعتبرون أن هذا العمل يعيق ما يريدون تنفيذه من الخطط، يعيقها فعلاً ، وإلا لو بالإمكان أن يتركوه ذريعة لتركوه ذريعة".(4)

الصرخة حاجة تاريخية يثبت الواقع مصداقها

لم يكن رفع الشِّعار عبثاً بل إعْــلَان موقف من المُستكبرين المُستعمرين ، الذين كانَ يراهم الشهيد وهم يتحركون في المنطقة ، فيما تجاهلتهم بقية العيون ، سواء في المنطقة أَوْ على مستوى اليَمَن ، كانت شواهد التقطها الشهيد وحدثت فعلاً ، بعد عام تم غزو العراق في 2003، ولحقتها ليبيا وسوريا مع ما سُمي بالربيع العربي ، حتى جاء العدوان الأَمريكي السعودي على اليَمَن، يقول الشهيد:

"أمامك شواهدُ في بلدان أخرى ، شواهد فيما يحصل في البلدان الأخرى ؛ لأنها سياسة واحدة ، ما تراه في البلدان الأخرى ستراه في بلادك على أيدي الأَمريكيين ، ما نقول أنها أشياء مازالت فرضيات ، قد رأوا أفغانستان، ورأوا فلسطين، وهم يرون الآن العراق ، كيف هم يجهزون له ويعدون له وتجد إصرارهم على ضربه. ما تراه من مواقف للعرب مع الأفغان أَوْ مع فلسطين أَوْ مع العراق ، اعتبره سيكون موقف معك ، يصرخ الناس مثلما يصرخ الفلسطينيون ، ولا أحد يغيثهم ، ما يجي لا مظاهرات معك تضامن ولا يعد يجي أي شيء معك ولا معونات ولا شيء. طيب ما هو العراق وحده ، كلام على اليَمَن ، كلام على السعودية ، على لبنان ، على سوريا ، على إيران ، على مصر على المنطقة كلها ، تهديد للمنطقة كلها ".(5)

 وفي اللحظة التاريخية الراهنة ، برزت الصورة العدوانية والرجعية الأصيلة للولايات المتحدة الأمريكية والذي كان يراها الشهيد حسين الحوثي منذ زمن ، فخلال هذه السنوات الخمس من العدوان على اليمن أرتكبت قوى العدوان برعاية وتسليح وغطاء أمريكي ابشع الجرائم بحق الشعب اليمني ودبرت أخطر المؤامرات ضد الوحدة الديموغرافية اليمنية.

وفي العامين الأخيرين خلال رئاسة دونالد ترامب – المستمرة - اقرت الولايات المتحدة مشروع صفقة القرن الساعية لتصفية القضية والحقوق الفلسطينية ، كما اقرت مشاريع الاستيلاء على الجولان السورية والاستيطان في الضفة الغربية ، ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس ، وليس ختاماً بفرض الولايات المتحدة الأمريكية في الأيام الماضية ما سُمي بقرار "قيصر" كنوع من العقوبات الاقتصادية المغلظة على الدولة السورية ، كل هذه الأحداث والتطورات الخطيرة ، تثبت صوابية الخيار والنهج القرآني الثوري التقدمي الاستقلالي التحرري الذي انتهجه الشهيد القائد إزاء الولايات المتحدة الأمريكية والكيان الصهيوني.

ـــــــــــــــــ

الهوامش:

1: محاضرة الصرخة في وجوه المستكبرين. 17 – 1 - 2002م

 2: كارل ماركس. نقد فلسفة الحق لدى هيجل

3: حسين مروة. النزعات المادية في الفلسفة العربية الاسلامية

4: محاضرة الشِعار سلاح وموقف.   15– 11-2002م

5: المصدر السابق  

 


عدد القراءات : 727

شاهد: 

  شاهد : برنامج بغير جنان من قناه سبأ بتاريخ 27/رمضان/1441
   المشاهدة   : 109
   المدة   : 22 دقيقة
  شاهد : برنامج بغير جنان من قناه سبأ بتاريخ 25/رمضان/1441
   المشاهدة   : 95
   المدة   : 20 دقيقة
  شاهد : برنامج بغير جنان من قناه سبأ بتاريخ 23/رمضان/1441
   المشاهدة   : 100
   المدة   : 18 دقيقة

المكتبة المرئية

المكتبة المرئية

.

.

.

.