الجنيد : القطاع الزراعي يخوض معركة اليمن الاقتصادية

 
الجنيد : القطاع الزراعي يخوض معركة اليمن الاقتصادية
الجنيد : القطاع الزراعي يخوض معركة اليمن الاقتصادية
 
الجنيد : القطاع الزراعي يخوض معركة اليمن الاقتصادية
 
[10/ اكتوبر/2020]

صنعاء - سبأ :

أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الرؤية الوطنية رئيس المكتب التنفيذي لإدارة الرؤية محمود الجنيد، أن القطاع الزراعي يخوض معركة اليمن الاقتصادية للتحرر من الوصاية الخارجية.

وأشار الجنيد في فعالية بالذكرى الأولى ليوم العمل التأسيسي لمنتجي الحبوب، نظمتها المؤسسة العامة لتنمية وإنتاج الحبوب بالتنسيق مع اللجنة الزراعية السمكية العليا اليوم إلى ضرورة اضطلاع وزارة الزراعة والري بدورها في النهوض بالقطاع الزراعي للوصول إلى الاكتفاء الذاتي وتحقيق الأمن الغذائي.

وأشار إلى أهمية المبادرات المجتمعية التي تنسجم مع مضامين الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة .. لافتاً إلى أهمية تحقيق الاكتفاء الذاتي من كافة المحاصيل والمنتجات الزراعية والغذائية وعدم الاعتماد على الدعم الخارجي والمنظمات.

كما أكد دعم وتشجيع المبادرات المجتمعية الكفيلة بإشراك المزارعين والجهات المختصة والسلطات المحلية بتسويق منتجات الحبوب.

وشدد الجنيد على ضرورة دعم المزارعين بالبذور والحبوب المحسنة التي تجعل من المنتجات اليمنية تنافس المنتج الخارجي .. مشيدا بدور المؤسسة العامة لتنمية وإنتاج الحبوب في دعم وتشجيع المزارعين.

وفي الفعالية التي حضرها عضوا مجلس النواب مختار أمين أبو راس وعبدالرحمن مكرم، ورئيس الهيئة العامة للأراضي والمساحة والتخطيط العمراني القاضي عبدالعزيز العنسي، أكد وكيل وزارة الزراعة لقطاع تنمية الإنتاج الزراعي علي عبدالكريم الفضيل أهمية الاحتفال بمرور عام من العمل التأسيسي لمنتجي الحبوب في اليمن.

وأشار إلى أن مشروع العمل التعاوني والذي يأتي في إطار توجيهات قائد الثورة ورئيس المجلس السياسي الأعلى يمثل نواة أساسية لتحقيق الاكتفاء الذاتي.

ولفت الوكيل الفضيل إلى أن الوزارة تدرك أهمية النهوض بالقطاع الزراعي، من خلال الاهتمام بزيادة إنتاجية الحبوب .. مبينا أن التعاونيات أساس البناء الزراعي ولها دور في اقتصاديات الدول.

فيما أشار المدير التنفيذي لمؤسسة تنمية وإنتاج الحبوب المهندس أحمد الخالد إلى أن المؤسسة عملت على تعزيز ودعم العمل التعاوني كمركز أساسي للتنمية.

وأوضح أن المؤسسة اتجهت لبناء التنظيمات المجتمعية واستثمار الطاقات المتاحة وتشكيل مجموعات منتجي الحبوب التي وصلت لأكثر من 600 مجموعة تضم 17 ألف مزارع.

ولفت الخالد إلى أنه تم إشهار 25 جمعية لمنتجي الحبوب في ثمان محافظات .. داعيا إلى تفعيل دور الإرشاد الزراعي وتعزيز دور المراكز الإرشادية في المحافظات للقيام بدورها في إرشاد المزارعين لتحسين ورفع إنتاجية المحاصيل المختلفة .

بدوره أشار مدير تنمية المجتمعات بمؤسسة تنمية وإنتاج الحبوب الدكتور نجيب أبو الرجال في كلمة عن الجمعيات التعاونية الزراعية، إلى أهمية العمل التعاوني للنهوض بزراعة وإنتاجية الحبوب.

وأكد سعي المؤسسة لدعم هذه الجمعيات وصولاً إلى تحقيق الإكتفاء الذاتي وإيجاد تنمية زراعية مستدامة يتم من خلالها إشراك العمل التعاوني الزراعي في العملية التنموية .. مبيناً أن العمل التعاوني ركيزة أساسية في القطاع الزراعي.

في حين استعرض رئيس اللجنة التحضيرية لاتحاد جمعيات منتجي الحبوب ماجد المنشدي الجهود المبذولة والاستعدادات لتأسيس الاتحاد التعاوني لجمعيات منتجي الحبوب.

وأدان بيان صادر عن جمعيات منتجي الحبوب استمرار العدوان في احتجاز سفن المشتقات النفطية .. مطالباً بإلزام مستوردي الحبوب بتوجيه نسبة من ما يتم استيراده من محاصيل الحبوب للاستثمار في الجانب الزراعي للمساهمة في تحقيق الاكتفاء الذاتي.

وأكد البيان ضرورة إيجاد آلية للزراعة التعاقدية لتمويل المزارعين والجمعيات في المناطق التي لا تتوفر لديهم إمكانيات كافية لزراعة أراضيهم.

تخلل الفعالية بحضور وكيل وزارة الزراعة لقطاع الخدمات الزراعية ضيف الله شملان وعدد من المسئولين، عرض عن أنشطة المؤسسة العامة لتنمية وإنتاج الحبوب ودورها في رفع إنتاجية اليمن من الحبوب الغذائية المختلفة وإسهامها في تحقيق الأمن الغذائي.


عدد القراءات : 1242

شاهد: 

المكتبة المرئية

المكتبة المرئية

.

.

.

.